نَقْمَة

عَجِيبٌ أَمْرُ دُنْيَانَا وَ إِنَّا … بِحَيْرَةٍ قَوْمِنَا بِتْنَا نُمَاسِي وَ آخِرُ قَوْلِنَا فِي الشِعْرِ بَيْتٌ … بِكَسْرِ القَافِيَاتِ يَكُونُ قَاسِ وَ إنِّي مَا كَسَرْتُ قُبَيْلُ شِعْرَاً  … فَتِلْكَ مَلَامِحِي عَنْدَ القِيَاسِ وَ أَعْلَمُ أَنَّكِ لَنْ تَقْرَئِيهِ … لأَنَّي عَابِرٌ مِثْلَ الأَمَاسِي شُمُوسِي بَارِدَاتٌ فِي زَمَانٍ … بِهِ وَجَعُ الضَمِيرِ مِنَ الأَسَاسِ وَ قَلْبِي غَارِقٌContinue reading “نَقْمَة”

رَسَائِلُ مِنَ الرِدَاءِ الأبْيَضِ

(1) سَأَبْدَأُ بِالسَلَامِ عَلَى الأَكَابِرْ … وَ أَعْلَمُ أَنَّنِي فِي الطِبِّ قَاصِرْ وَ أَعْلَمُ أَنَّنِي فِي الشِعْرِ أَيْضَاً … ضَعِيفُ الوَزْنِ، مَكْسُورُ المَشَاعِرْ سَأَخْتِمُ مَا بَدَأْتُ وَ ثُمَّ أَمْضِي … إِلَى دَرْبِ الحَيَاةِ؛ بِهِ أُسَافِرْ أَنَا رَحَّالَةٌ مِنْ يَوْمِ يَوْمِي … أُسَافِرُ لِلشَمَالِ عَلَى الحَوَافِرْ بِلَادٌ بَالَغَتْ فِي نَقْدِ عِلْمِي … لِتُعْطِينِي العُلُومَ بِهَا أُفَاخِرْContinue reading “رَسَائِلُ مِنَ الرِدَاءِ الأبْيَضِ”

رَسَائِلُ مِنَ الرِدَاءِ الأَبْيَض

(1) أَقُولُ وَ بَعْضُ قَوْلِي فِي المَخَافِرْ … عَنْ الدُفْعَةْ وَ مَا تُخْفِي السَرَائِرْ دَخَلْنَا الطِبَّ لَا نَدْرِي جَمِيعَاً … بِأَنَّ الطِبَّ فَتَّاكُ الضَمَائِرْ ذَهَبْنَا كَيْ نَقُومَ بِعِلْمِ طِبٍّ … إِلَى التَمْرِيضِ يَوْمَاً لَيْسَ آخَرْ جَلَسْنَا فَوْقَ بَعْضٍ مِنْ حَمَاسٍ … فَكَانَ الوَضْعُ لَا يَرْضَاهُ كَافِرْ طَلَبْنَا أَنْ يَكُونَ لَنَا نَصِيبٌ … بِفَارُوقٍ بِهِ فَرَحُContinue reading “رَسَائِلُ مِنَ الرِدَاءِ الأَبْيَض”

هُوَ اللهُ

(1) إِلَهِي قَدْ عَهِدْتَ لَنَا بِأَمْرٍ … عَظِيمِ الخَطْبِ مِنْ بَيْنِ العِبَادِ فَجَنِّبْنَا الغِوَايَةَ يَا كَرِيمَاً … وَ دَعْنَا لَا نَهِيمُ بِكُلِّ وَادِي (2) سَيُعْطِيكَ الكَرِيمُ إِذَا حُرِمْتَ … وَ يَفْتَحُ بَابَهُ مِنْ غَلْقِ بَابِ وَ يَجْبُرُ كَسْرَ قَلْبِكَ كُلَّ حِينٍ … هُوَ الجَبَّارُ فِي وَقْتِ اغتِرَابِ وَ يُعْطِيكَ الكَثِيرَ بِأَخْذِ بَعْضٍ … وَ يُرْشِدُكَContinue reading “هُوَ اللهُ”

نَظْرَةُ الحُبّ

مُلُوكٌ فِي قُصُورٍ لَمْ تُخِفْنِي … وَ نَظْرَتُكِ السَرِيعَةُ كَالسِهَامِ أَتَتْ فِي القَلْبِ يَوْمَاً يَا مَلَاكِي … فَأَنْسَتْنِي الشَجَاعَةَ فِي الحِمَامِ مَلَكْتِ القَلْبَ وَ الوُجْدَانَ دَهْرَاً … بِجِلْبَابٍ بِهِ كُلُّ احتِشَامِ وَ مَالِكُ قَدْ أَتَانِي فِي مَنَامِي … قُبَيْلَ وِلَادَةٍ فِي كُلِّ عَامِ يُوَصِّينِي بِأُمٍ مَا رَآهَا … وَ حَذَّرَنِي مِنَ القُرْبِ الحَرَامِ وَ أَخْبَرَنِيContinue reading “نَظْرَةُ الحُبّ”