المَلَاكُ النَائِم

مِثْلُمَا أَيُّ صَبَاحٍ … فِقْتُ مِنْ نَوْمٍ عَمِيقْ أَبْتَغِي رِزْقَاً عَظِيمَاً … سَاعِيَاً نَحْوَ الطَرِيقْ نَاظِرَاً وَ الشَمْسُ خَلْفِي … مُبْصِرَاً وَجَهَ الرَفِيقْ وَ العُيونُ بِهِنَّ طَرْفٌ … مِثْلَ أَزْهَارٍ رَقِيقْ وَ السَلَامُ بِدِفءِ قَلْبٍ … سَائِلٍ رُؤِيا العَشِيقْ نَامَ مِنْ فَوْرٍ مَلَاكٌ … بَعْدَ شِعْرِي يَا صَدِيقْ وَ استَفَاقَ عَلَى كَلَامٍ … مِثَلَ شَهْدٍContinue reading “المَلَاكُ النَائِم”

رِسَالَةُ الأَشْوَاق

: الفَتَاةْ يَا شَاعِرَ الأَقْوَامِ فِي الفَلَوَاتِ … أُنْثُرْ كَلَامَكَ وَاصِفَاً آهَاتِي جَاءَ الحَبِيبُ مُحَفِّزَاً لِي أَضْلُعِي … فَاحتَارَ عَقْلِي فِي مَدَى الكَلِمَاتِ وَ القَلْبُ مَكْلُومٌ وَ نَفْسِيَ جَاهَدَتْ … وَ كَلَامُهُ عِطْرٌ يُعَطِّرُ ذَاتِي قُلْ لِي بِرَبِّكَ هَلْ يَكُونُ مُنَافِقَاً … أَمْ أَنَّهُ آتٍ إِلَيَّ لِذَاتِي وَ ارفُقْ بِقَلْبِيَ فَالمَشَاعِرُ جَمَّةٌ … مَعْجُونَةٌ بِالشَكِّContinue reading “رِسَالَةُ الأَشْوَاق”

الطائرُ الجريح

سَلَامٌ عَلَى الطَيْرِ لَمَّا يَطِيرْ … وَحِيدِ الجَنَاحِ، ضَعِيفِ الظَهِيرْ بَأَرْضٍ شَتَاتٍ وَ شَعْبٍ عَقِيمٍ … أَخٌ لِلْجَهَالَةِ وَقْتَ النَفِيرْ وَ حَتَّى السَمَاءُ بِهَا نَازِعَاتٌ … وَ رِيحٌ عَصَوفٌ وغَيْمٌ مَطِيرْ و بَحْرُ الأَعَادِي بِهِ كُلُّ مِلْحٍ … يَطُوفُ عَلى سَطْحِهِ مَنْ يُغِيرْ وَ جَارٌ يُقَاسِمُهُ كُلَّ شَيْءٍ … لِكَي يَجْتَبِيهِ بِخُبْزٍ قَفِيرْ جَلَسْتُ أُرَاقِبُهُContinue reading “الطائرُ الجريح”